حبيبتى

حبيبتى

اتسائل عنكِ اخبرينى

من انتى اجيبينى

أأنشودةَ فؤادٍ انتى

ام جرحٍ يكوينى

كيف صُمت العمرَ

وبهذا الحنان احتويتينى

هل بسحرِ عينيكِ

ام بحديثٍ ملكتينى

كيف لى ان احِبُكِ

وقد اصبحتِ ملىء شرايينى

هناك تعليق واحد: