إلى حبيب القلب

حياتي كانت عذاب
منذ أن بدأت أن أفهم معنى الحياة
كنت في البداية عنيدة وأريد الإستمرار بل النجاح
حاربت وكافحت وسهرت الليالي
بحثا عن حلول للمشاكل التي تتفاقم
مشاكل وعواقب جديدة كل يوم
وكل ليلة لها طابعها الخاص من الآلام والأحزان
حتى ظهرت أنت...
أتيتني في البداية بابتسامة عذبة لن أنساها
تسلم علي وتلقي التحية, تتعرف بي
كنت جميلا رقيقا عرف كيف تعامل الجنس الرقيق
وكنت خلوقا
كلها صفات جذبتني إليك
لم أتصور أنها مازالت موجودة في رجال اليوم
فغيرت فكرتي عن الرجال و عن الإنسان
فمازال هنالك الأناس الطيبون مثلك
الذين لا يستغلون الضحايا
ضحية أسرة مشتتة ومجتمع عاقب فتاة كانت من نواتج هذه الأسرة
فتاة لم تجد من يحميها أو يمد يد العون
بل وجدت القسوة في أهلها ومن يستغل ظروفها في الخارج
وحكيت لك ببلاهة شديدة قصتي
ولم تغير معاملتك معي فلم أصدق
وإن صدقت وقعت في الحب من جديد
ووقعت
كنت خائفة من عواقبه وآلامه
فرديت علي بابتسامتك الرقيقة العذبة مجددا و طمأنتني
فإطمائنيت ونسيني حبك آلامي جميعا
ما سبق منها وما تقدم
ورديت عليك بابتسامة مني و نطقت بها
أحبك
أحبكي
فالحياة أصبح لها مذاق خاص
أذبت عذابي بحبك
وأعطيتني دافع من جديد
لأستمر في محاربة من يريد أن يهزمني
يا من أحبه قلبي
يا من أشتاق إليه
يا من جعل فكرة الحب الصادق من جديد ممكنة
يا من أوقذ كل ما هو جميل في نفسي
وجعلني أسترد قوتي من جديد
سوف أحبك مهما كانت المسافات أو ما يفرق يننا
أريدك بكل معنى للكلمة
ووهبت نفسي لك أنت فقت
بكل ما أملك من مشاعر وأحاسيس و جسد و عقل
حتى تقول لي أصبحت لغيرك أو لم تعد تشتاق لي
أتمنى أن تشاركني بأفكارك وأحاسيسك
!كما أفعل أنا ... إلى اللقاء يا عمري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق