لماذا ؟

في لحظة الافق ..
عندما تستعد الشمس للرحيل ..
ويخف وهجها وتتقلص خيوطها..
وتدنولتقبيل الارض ..
وتترائى من بعيد صورة الطيورالمهاجرة ..
ترتشف السماءالحمرة ..ويحين موعد الغروب ..
وتسدل ستائر النهار ..
عندها نعلم بأن يومنا قد انتهى ..
ليبدأ لحن الغروب يدق اوتاره الحزينة من حولنا ..
كم كنت اعشق منظر الغروب ..
ولون السماء المكتسي بالحمرة

وتزحف غلال الليل تطارد فلول النهار بأنجمٍ ترشقه بالعتمة
ويستقر القمر في كبد السماء متربعاً على عرش السكون
اصنعي من وجهنا الليلي نغماً على أوتار الزهور
لتعبّق خدرك برائحة الوجد الذي يعتمر قلبي
وأنغام الشوق المتراقصة على نبضي

في جعبتي ذكريات

أقمت لها نصبا..
أخلده.. في أكبر مساحات الصدق .. في أنصع أعماق النقاء ..
أشتاق لها كلما غابت دقيقه لِمَ لا وهي تحمل جميع لحظات حياتي ..
سطرت صفحاتي وأبدع قلمي لمجرد وجود ذكريات عطرة ..
سطرت صفحاتي من أجلها ..
بحت بمشاعري للجميع من أجلها ..
أبدعت من أجلها..

دائما لانستطيع تغير ماتحمله لنا الاقدااار
مهما امتلكنا من قوة فهي اقوى منا دائماً
فهي تغير فينا ماتشاء وتفعل فينا ماتشاء
وتجلب لنا ماتشاء وتفقد نا من تشاء
ولسببٍ ما..
خسرناهم..
ورحلوا..

لازلت أرى بإنكِ أروع سفينة مرت بمجرى شراييني
من دون اصطدام ..
أمدُّ عليها أشرع غربتي وحزني وقلقي ..
تأملت باخضرار وجودها ..
وحلمت بأمل قلّ مارأيت ولو سرابها في شارعي المُحبط

البعض مرورهم كعابر سبيل اختفت ملامحهم في
زحمة الحياة
وآخرين بقيت ذكراهم محفورة في أعماقنا رغم مشاغلنـا
وتبقى الذكريات حالمة تارة تجترها الأيام وعلى الوجه ابتسامة ،،، وتارة أخرى
مكتئبة تجترها الأيام تاركة علامة ، وهكذا .. تمر وتمر تحمل
الذكريات ،
ونتظاهر النسيان ، ونمضي إلى أن تعرقلنا نسمة صيف
دافئة تنفض عنا غبار تلك الأيام
ترى لماذا نفتقد أحدهم دون الآخر؟
لماذا تعبث ذكراهم في قلوبنا وذاكرتنا؟؟
لماذا ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق